الكاتب : الادارة

 بسم الله الرحمن الرحيم

مصر بلد عظيم امجاده ضاربة في التاريخ

مبارك عليك ابناءك يا مصر

سنستعرض ابناء مصر واسهامتهم العظيمة في التاريخ الانساني

قراءة ممتعة.... تابعونا

758
0

عنوان الكتاب : مبارك عليك ابناءك يا مصر الكاتب : الادارة

من ابناء مصر : اللاعب الذهبي محمود الخطيب

محمود الخطيب لاعب كرة قدم مصري لعب للنادي الأهلى[1] ومنتخب مصر لكرة القدم و الرئيس الحالي للنادي الأهلي المصري، لم تحظ ملاعب الكرة المصرية بجمال وشرف أن يتكرر قدوم لاعب موهوب بحجم ووزن وقيمة محمود الخطيب نجم النادي الأهلي المصري، ومنتخب مصر والهداف القدير، الذي حير الخصوم وأتعب المدافعين وأرهق الحراس وأزعج منامهم ‍‍‍‍‍‍ محمود الخطيب.. أو بيبو، كان – وسيظل – علامة بارزة، ولايمكن أن تنسى في تاريخ الكرة المصرية والأفريقية والعربية[لفظة تعظيم] ولد الخطيب في قرية مصرية هادئة لم يسمع أحد باسمها من قبل. القرية تتبع مركز السنبلاوين محافظة الدقهلية ويطلقون عليها : قرقيرة، وهى تبعد عن القاهرة 110كيلومتر. ومن القرية انتقل الطفل الصغير مع اسرته إلى القاهرة ليعيش كل سنوات عمره في الصبا والشباب. في عين شمس لعب الكرة كثيرا وطويلا.. لعبها بالاتقان والبراعة اللتان جعلتا كل من يراه يشهد له بالعظمة ويتنبأ له كذلك بمستقبل كبير وغير محدود انضم محمود الخطيب لنادى النصر بمصر الجديدة..وعندما بلغ الخامسة عشر من عمره بات اسمه يتردد كثيرا في مجال الكرة خاصة خلال مشاركته في دورى المدارس مع المدرسة الرياضية، وعندما بدأت الناس في مشاهدته كان من الطبيعى ان يشتعل الصراع الساخن عليه من أجل الفوز به

الخطيب منذ الصغر كان يحلم باللعب للنادى الأهلى، فقد ولد عاشقا للفانلة الحمراء ونجومها الذين كان يحرص على مشاهدتهم والذهاب لكل المباريات التي يلعبونها، ولذلك كان من الطبيعي – عندما اشتد الصراع بين الاندية عليه – ان يذهب للنادى الأهلى، ولكن ساعد على تحقيق هذه الخطوة النصيحة التي قدمها الكابتن الشيوى لوالد الخطيب عندما ذهب اليه ليستطلع رأيه فأكد له انه ليس هناك أفضل من النادى الأهلى.. ليس هذا فقط بل كان هناك الكابتن فتحى نصير، الذي كان يدرب الخطيب في المدرسة الرياضية، ووجده الخطيب يعرض عليه أمر الاتضمام للنادى الاهلى فوافق على الفور ولكن – ورغم الموافقة – ظهرت مشكلة لم يتوقعها أحد. 


41
0
الاهتمامات

يجب تسجيل الدخول لاضافة تعليق

التعليقات