الكاتب : الادارة

 بسم الله الرحمن الرحيم

مقال للاستاذ الدكتور / عبدالله عطا عمر

مصدر المقال

مقالات اسلام ويب

بعنوان / مفاسد السعي خلف الجاه والمال

قراءة ممتعة

50
0

عنوان الكتاب : مقال: مفاسد السعي خلف الجاه والمال الكاتب : الادارة

وكلنا نتمنى أن نكون ذلك الرجل،

وكلنا نتمنى أن نكون ذلك الرجل، أو أن نفعل كما فعل، والخصلة الأخرى تتمثل في صاحب العلم أو من يملك الحكمة، يعلّمها ويحكم بها بين الناس، فهذا من أنواع الحسد المحمود الممدوح، والنوع الثاني من الغبطة المذمومة، هو أن يتمنى أن يكون عنده مثل ما عند الأشرار الذين أوتوا حظاً من الدنيا، فهذه غبطة مذمومة؛ كما جاء في قصة قارون {قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ} [القصص: 79]، حيث انقسم بنو إسرائيل في نظرتهم إلى قارون وماله إلى فريقين: فريق تمنوا أن يكون لهم مثل ما له من المال والجاه، وفريق آخر لم يغتروا بما عنده، وهم الذين أوتوا العلم، الذين يعرفون حقيقة أهدافهم في هذه الدنيا، ويعلمون أن الدنيا بكل ما فيها لا تعدل عند الله جناح بعوضة، وأما النوع الثالث من الحسد، وهو الجائز، فهو أن يتمنى المرء أن يكون عنده كما عند الناس، فإن رأى إنساناً عنده بيت أو أي شيء من أشياء الدنيا، تمنى أن يكون عنده مثل ذلك الشيء، فهذا من الأمور المباحة، التي ليست بمحمودة ولا مذمومة.


3
0
الاهتمامات

التعليقات