الكاتب : الادارة

 بسم الله الرحمن الرحيم

مقال للاستاذ الدكتور / عبدالله عطا عمر

مصدر المقال

مقالات اسلام ويب

بعنوان / مفاسد السعي خلف الجاه والمال

قراءة ممتعة

49
0

عنوان الكتاب : مقال: مفاسد السعي خلف الجاه والمال الكاتب : الادارة

وبعد كل هذا يأتي السؤال

وبعد كل هذا، يأتي السؤال: هل الحرص على المال والجاه كله شر وضرر؟ وهل الخير في وجودهما أم في فقدهما؟ والجواب على هذا؛ أن العلم المال فيها الخير الكثير، وجاء في الحديث الشريف عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا حسد إلا في اثنتين؛ رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها) متفق عليه، فيهما تظهر مراتب العزة والشرف، والتنافس في تحصيل العلم من أشرف أنواع التنافس، قال تعالى: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ} [الزمر: 9]، وقال تعالى: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [المجادلة: 11] فالعلم فضله عظيم، به تتحصل المكانة العالية في الدنيا والآخرة، ومن تحصل عليه أو تحصل على الحكمة، ينطبق عليه قول الله تعالى: {وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} [البقرة: 269]، وهما من الأمور التي يُحسد المرء عليها، ويتمثل ذلك في التنافس في تحصيل العلم، والارتقاء من خلاله، بمعنى أن يتسابق من أجل تحصيل أعلى الشهادات العلمية، كما يتسابق في غيرها من النعم، مع عدم تمني زوال هذه النعم عن أصحابها، والحسد في هذه الأمور منه المحمود؛ وهو ما يعرف بالغبطة، ومنه المذموم، ومنه الجائز، أما المحمود فهو كمثل هذين الأمرين المذكورين في هذا الحديث، وأفضل ما تكون الغبطة في هاتين الخصلتين؛ خصلة الإنفاق في سبيل الله المتمثلة في قوله صلى الله عليه وسلم: (رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق)، فهو رجلٌ يستحق أن يُغبط على فعله


3
0
الاهتمامات

التعليقات