الكاتب : الادارة

 بسم الله الرحمن الرحيم

مقال للاستاذ الدكتور / عبدالله عطا عمر

مصدر المقال

مقالات اسلام ويب

بعنوان / مفاسد السعي خلف الجاه والمال

قراءة ممتعة

50
0

عنوان الكتاب : مقال: مفاسد السعي خلف الجاه والمال الكاتب : الادارة

الاول وهو المباح وقد يكون واجبا

الأول وهو (مباح وقد يكون واجباً): يتمثل في حُبّ المال وطلبه من وجوهه المباحة، وهو أمرٌ لا شيء فيه، لأنه فطري عند الإنسان، قال تعالى واصفاً للبشر: {وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا} [الفجر: 20]، وقال سبحانه: {وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ} [العاديات: 8]، والخير في هذه الآية هو المال، فلا بأس بحب المال إذا كان ضمن الحدود الشرعية، ما دام صاحبه يسعى إلى تحصيله وإنفاقه فيما يرضي الله تعالى، بل هو أمرٌ يحبه الله ويرضاه، لأن (اليد العليا خير من اليد السفلى) متفق عليه، و(المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف) رواه مسلم، فإنفاق المال في سبيل الله من أعظم القربات، لحديث: (ذهب أهل الدثور بالأجور يصلون كما نصلى ويصومون كما نصوم ويتصدقون بفضول أموالهم) متفق عليه، وفيه قال صلى الله عليه وسلم: (ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء)، به تؤدى فريضة الزكاة، وبه يتمكن المسلم من تحصيل الأجر العظيم، عن طريق مساعدة الناس والتخفيف عنهم.

أما المستوى الثاني وهو (منهي عنه): فيتمثل في المبالغة في حبه وطلبه والجد في تحصيله واكتسابه من أي طريق كان، وإن النجاة كل النجاة في اتقاء الشبهات والبعد عنها، قال صلى الله عليه وسلم: (ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه) متفق عليه.


4
0
الاهتمامات

التعليقات