الكاتب : الادارة

إن نظام التلقين في المدارس يعلم الجمود ويجعل العقل لا يستثار لحل المسائل والمشكلات التي تعرض عليه إذن ما الحل؟
لابد من إيجاد نظام آخر يجعل الطالب يفكر ويخلق جيلا يفكر ويبدع وهذا النظام طريقته كالتالي:
1. يكون عمل المعلم هو الاشراف على الطالب وابحاثه في سبيل تحصيل المعلومات.
2.يوكل المعلم للطالب بمهام تكون مرصودة مسبقاً في سجل ويسمى سجل المهام.
3. المهمة عبارة عن بحث لتحصيل معلومة معينة يقوم به الطالب من خلال الاطلاع والاستفسار.
4.وطريقة البحث هي جعل الطالب يخطئ ويتعلم من خطأه ويظل الطالب يصحح خطأه حتى تنتهي الاخطاء ويصل للحقيقة ويكتمل البحث.

925
0

عنوان الكتاب : المدرسة الجديدة الكاتب : الادارة

لن تعلمك الا التجارب

الطفل من سن 7 سنوات الى سن 18 سنة يتعلم من المحاولة والخطأ

فكل محاولة لتعلم شيء هي تجربة ولو قرأت الاف الكتب فلن تعلمك الا التجارب ولو قرأت الاف الكتب عن الكيمياء فلن تعلمك الا اذا دخلت المعمل وجربت التفاعلات الكيميائية

وطريقتي هي ترك الطفل حرا في تفكيره للوصول الى نتائج كل اتجاه تفكيري في عقلية الطفل

لابد ان يترك للمحاولة عليه ان يخطيء لكي يتعلم من الخطأ فهناك خبرة ستسجل في ذاكرته ستستدعيها الايام فهي خبرات تتراكم ومن خبرتي في الافكار وتوليدها اقول ان كل فكرة هي خبرة ما وهذه الخبرات يولد بعضها خبرات جديدة وكل ذلك يطور العقلية ويترسخ العلم

اما الطريقة التي يتعبها نظام التعليم العام والجامعي فهي تعتمد على التلقين لافكار مكتوبة في الكتب ومن دراستي التي قضيتها في التعليم العام والجامعي لم اذكر يوما دخلنا معملا لنجرب هذه الافكار كل الافكار معلبة لم تمتزج بعقلياتنا وتصبح خبرات لنا

نتعلم الفكرة ولا ندري اهي صائبة ام خاطئة لاننا لم نحاول ونخطيء لنتعلم من المحاولة والخطأ


126
0
الاهتمامات

يجب تسجيل الدخول لاضافة تعليق

التعليقات