الكاتب : الادارة

إن نظام التلقين في المدارس يعلم الجمود ويجعل العقل لا يستثار لحل المسائل والمشكلات التي تعرض عليه إذن ما الحل؟
لابد من إيجاد نظام آخر يجعل الطالب يفكر ويخلق جيلا يفكر ويبدع وهذا النظام طريقته كالتالي:
1. يكون عمل المعلم هو الاشراف على الطالب وابحاثه في سبيل تحصيل المعلومات.
2.يوكل المعلم للطالب بمهام تكون مرصودة مسبقاً في سجل ويسمى سجل المهام.
3. المهمة عبارة عن بحث لتحصيل معلومة معينة يقوم به الطالب من خلال الاطلاع والاستفسار.
4.وطريقة البحث هي جعل الطالب يخطئ ويتعلم من خطأه ويظل الطالب يصحح خطأه حتى تنتهي الاخطاء ويصل للحقيقة ويكتمل البحث.

398
0
عنوان الكتاب : المدرسة الجديدة الكاتب : الادارة

إن نظام التلقين في المدارس يعلم الجمود ويجعل العقل لا يستثار لحل المسائل والمشكلات التي تعرض عليه إذن ما الحل؟
لابد من إيجاد نظام آخر يجعل الطالب يفكر ويخلق جيلا يفكر ويبدع وهذا النظام طريقته كالتالي:
1. يكون عمل المعلم هو الاشراف على الطالب وابحاثه في سبيل تحصيل المعلومات.
2.يوكل المعلم للطالب بمهام تكون مرصودة مسبقاً في سجل ويسمى سجل المهام.
3. المهمة عبارة عن بحث لتحصيل معلومة معينة يقوم به الطالب من خلال الاطلاع والاستفسار.
4.وطريقة البحث هي جعل الطالب يخطئ ويتعلم من خطأه ويظل الطالب يصحح خطأه حتى تنتهي الاخطاء ويصل للحقيقة ويكتمل البحث.
5. إذا أنهى الطالب بحثه يعرضه على المعلم الذي يثبت نجاح الطالب او فشله في سجل خاص يسمى سجل النجاح.
6. إذا نجح الطالب في المهمة يوكل اليه مهمة اخرى الى ان تنتهي مهمات المادة ثم يحسب مدى نجاح الطالب في هذه المادة فإذا نجح يبدأ الطالب في مادة اخرىوهكذا.
7. أما إذا فشل الطالب يقوم المعلم بمناقشة الطالب عن نقاط فشله ومن ثم يوجه نحو مكان المعلومة الصحيح وبالتالي لن يكون هناك فشل سيحول الفشل الى نجاح.


تعديل ترتيب الفقرة

33
0
الاهتمامات
عنوان الكتاب : المدرسة الجديدة الكاتب : الادارة

فوائد مرجوة:
1. خلق جيل يفكر ويبدع في حل المشكلات التي تعترض طريقه في سبيل الحصول على المعلومات.
2. تربية الحذق وصقله واكتشاف المواهب والقدرات.
3. لن يكون هناك رسوب وتضيع سنة من عمر الطالب لأن الفشل سيحول الىنجاح.
كل ما ارجوه هوتطبيق هذا النظام في الحال


تعديل ترتيب الفقرة

32
0
الاهتمامات
عنوان الكتاب : المدرسة الجديدة الكاتب : الادارة

يكون في الصف مثلا 30 طالب في جميع المراحل الدراسية الابتدائي والمتوسطة والثانوي

تكون المادة عبارة عن مهمات حسب المواضيع التي تناسب المادة وتناسب المرحلة العمرية

فرضا تتضمن المادة 30 مهمة سيقوم المعلم باسناد الطالب مهمة مهمة فاذا نجح في المهمة يسند اليه مهمة اخرى الى ان تنتهي المهمات المرصودة لهذه المادة فاذا نجح في كافة المهمات يعني ذلك نجاحه في المادة ويثبت ذلك في سجل النجاح

وبعد ذلك يأتي دور مادة اخرى وهكذا الى ان تنتهي المواد الدراسية

دعونا نستعرض الان امثلة للمواد ومهمات كل مادة


تعديل ترتيب الفقرة

25
0
الاهتمامات
عنوان الكتاب : المدرسة الجديدة الكاتب : الادارة

في مادة الرياضيات الصف الثالث الابتدائي

يعطي المعلم الطالب مهمة فمثلا :

اوجد حاصل ضرب  ( 2 × 3 )

ثم يوجه المعلم الطالب الى مصادر تعلم ومنها :

1. الوالدان

2. الاخ الاكبر

3. امام المسجد

4. الكتب المساعدة

5. الانترنت

يجب ترك الطالب يخطيء ان الخطأ سيعلمه انه ليس من هذا الاتجاه ويسمى هذا الاسلوب اسلوب المحاولة والخطأ

سيظل الطالب يحاول ويسأل ويحاور ويناقش حتى يصل الى الجواب

بعد الوصول الى الجواب سيسأل المعلم الطالب عن الجواب وكيف توصل اليه

وقس على ذلك بقية مهمات المادة

ومن المهم ترك الطالب حرا في تفكيره ينطلق في اسئلته فالسؤال مفتاح العلم

ان الاستسآال يقوي ملكة العقل الابتكاري لدى الطالب لكن مناهج التعليم الحالية لا تجعل الطالب يفكر بل يلقن المعلومة جامدة دون ان يعمل فيها عقله وبهذا الاسلوب الفاشل في التعلم يخرج الطالب من التعليم العام وهو ضعيف العقل والادراك اضف الى ذلك الملهيات والمغريات والمشهيات فان لم يكن الطالب قد استخدم عقله في الوصول الى نتائج سيصبح رهين الاخرين يفكرون بدل عنه وهذا يؤدي الى الجريمة والانحراف فمن السهل بعد ذلك ان تقود الانسان لانه لم يستخدم عقله ولو لمرة واحدة


تعديل ترتيب الفقرة

69
0
الاهتمامات
عنوان الكتاب : المدرسة الجديدة الكاتب : الادارة

الطفل من سن 7 سنوات الى سن 18 سنة يتعلم من المحاولة والخطأ

فكل محاولة لتعلم شيء هي تجربة ولو قرأت الاف الكتب فلن تعلمك الا التجارب ولو قرأت الاف الكتب عن الكيمياء فلن تعلمك الا اذا دخلت المعمل وجربت التفاعلات الكيميائية

وطريقتي هي ترك الطفل حرا في تفكيره للوصول الى نتائج كل اتجاه تفكيري في عقلية الطفل

لابد ان يترك للمحاولة عليه ان يخطيء لكي يتعلم من الخطأ فهناك خبرة ستسجل في ذاكرته ستستدعيها الايام فهي خبرات تتراكم ومن خبرتي في الافكار وتوليدها اقول ان كل فكرة هي خبرة ما وهذه الخبرات يولد بعضها خبرات جديدة وكل ذلك يطور العقلية ويترسخ العلم

اما الطريقة التي يتعبها نظام التعليم العام والجامعي فهي تعتمد على التلقين لافكار مكتوبة في الكتب ومن دراستي التي قضيتها في التعليم العام والجامعي لم اذكر يوما دخلنا معملا لنجرب هذه الافكار كل الافكار معلبة لم تمتزج بعقلياتنا وتصبح خبرات لنا

نتعلم الفكرة ولا ندري اهي صائبة ام خاطئة لاننا لم نحاول ونخطيء لنتعلم من المحاولة والخطأ


تعديل ترتيب الفقرة

67
0
الاهتمامات